الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

الفتاة ذات الأرجل الأربعة



جوزفين .. فتاة لديها أربع أرجل ..

لا يأتي الناس إلى هذه الدنيا متساو الحظوظ , فهناك من يولد فقيرا أو مريضا 
أو وسط عائلة مفككة .. والكثير من هؤلاء سيعيشون في بؤس طوال حياتهم , 
وربما سيورثونه لأطفالهم , وقد ينتهي المطاف بالبعض منهم إلى السجن 
أو المصحة العقلية أو الانتحار .. يقضون أيامهم وساعاتهم الأخيرة 
وهم يشتمون ويلعنون الدنيا لأنها برأيهم لم تكن منصفة معهم ..
وربما كانوا على حق , فنحن في واقع الحال لا نختار كيف نأتي إلى هذه الحياة , 
لكننا لا نعدم حق الاختيار أبدا , إذ يمكننا دوما , بقليل من الجهد والإرادة , 
أن نحول بؤسنا إلى سعادة , وفشلنا إلى نجاح .. تماما كما فعل أبطال قصتنا , 
الذين أتوا إلى هذه الدنيا بأسوأ عاهات وتشوهات بإمكاننا أن نتخيلها , 
وتعرضوا للتمييز والسخرية منذ سن مبكرة , لكنهم لم يركنوا إلى اليأس أبدا , 
بل عملوا كل ما في وسعهم ليعيشوا بصورة طبيعية كالآخرين , بل حتى أفضل منهم .


تشوه الحوض المزدوج ..

ولنبدأ قصتنا مع جوزفين ميرتل كوربن , تلك الفتاة التي أبصرت النور عام 1868 
في ولاية تينسي الأمريكية , والتي أصبحت حديث الناس منذ ساعة موالدها ... 
لكونها تمتلك أربع أرجل ! .. نعم عزيزي القارئ .. بطلة قصتنا لديها أربعة أرجل , وحوضان , 
وفي كل حوض هناك جهاز تناسلي كامل منفصل عن الآخر !! ..


إنها حالة طبية نادرة جدا , تدعى التشوه مزدوج الحوض (dipygus ) 
وتحدث خلال صيرورة الجنين في رحم أمه , حيث ينقسم الجزء السفلي 
من جذع الجنين إلى جزأين منفصلين نتيجة وجود توأم غير مكتمل النمو , 
أي يصبح للطفل حوضين كاملين منفصلين عن بعض , 
كل حوض فيه زوج من الأرجل , إحداهما – الداخلية – تكون قصيرة وضعيفة , 
فيما الأخرى - الخارجية – تكون طويلة وقوية . 
وعليه فأن الطفل الذي يولد بهذه الحالة ربما سيكون بإمكانه المشي , بصعوبة طبعا , 
باستخدام الأرجل الطويلة من كل زوج . وقد لا يلاحظ الناس أرجله الإضافية , 
كما في حالة جوزفين , لأنها كانت تبقى متوارية تحت ثوبها الطويل , 
مع العلم أن جوزفين كانت تستطيع تحريك أرجلها القصيرة , 
لكنها كانت أضعف من أن تستعملها للمشي .


نالت شهرة واسعة في عروض السيرك ..

حالة جوزفين كما ذكرنا آنفا هي من الحالات النادرة والفريدة , 
وغالبا ما يولد الطفل بمثل حالتها وهو ميت , وربما ماتت الأم أيضا . 
لكن جوزفين أتت إلى هذه الدنيا بكل يسر وسلاسة , 
وكانت عاشقة للحياة مذ أبصرت النور أول مرة , وقد وصفها من عرفها في طفولتها 
بأنها طفلة لطيفة وذكية وسعيدة جدا .


ولأن الناس في ذلك الزمان لم يكونوا يجدون غضاضة في استغلال التشوهات البشرية 
من اجل كسب المال , لهذا سرعان ما وجدت جوزفين طريقها لعروض السيرك منذ سن مبكرة , 
حتما رأى والداها في أرجلها الأربعة فرصة لا تفوت لكسب المال , 
وبالفعل ذاع صيتها بسرعة وحققت شهرة واسعة فبدأ الناس يتقاطرون 
من كل حدب وصوب لمشاهدة الفتاة العجيبة التي باتت تعرف 
بأسم "الفتاة ذات الأربع أرجل من تكساس" .


كانت عروض جوزفين ناجحة إلى درجة أنها باتت تكسب 450 دولار بالأسبوع , 
وهو مبلغ ضخم بقياسات تلك الأيام .

عمل جوزفين في السيرك لم يدم طويلا , إذ تزوجت في سن التاسعة عشر 
من شقيق زوج أختها , الدكتور جيمس بكنيل . 
ولحسن حظها فأن الرجل كان يحبها فعلا ولم يكن طامعا بجني الأرباح من أرجلها الأربعة , 
لهذا أصر على أن تترك عملها في عروض السيرك , فاستجابت لرغبته وأصبحت ربة منزل , 
وأنجبت لاحقا خمسة أطفال . ويقال بأنها أنجبت ثلاثة منهم عبر حوضها الأيمن , 
فيما أتى الاثنان الآخران من حوضها الأيسر ! .


جوزفين مع زوجها وإحدى بناتها

حالة جوزفين تم توثيقها بدقة من قبل الأطباء الذين فحصوها مرارا خلال حياتها , 
وقد عاشت طويلا حتى أصيبت ساقها بمرض جلدي أدى تفاقمه إلى مفارقتها الحياة عام 1928 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق