الأحد، 10 يناير، 2016

قصص حقيقية لدمى مسكونة


الــــقــــصـــة الأولــــى
حدثت هذه القصة في الاسكندرية - مصر
كانت هناك زوجة تعمل طوال اليوم خارج البيت وزوجها مسافر ويعود دائما بعد شهور ولديها ولد وبنت صغيران ففي يوم عادت لترى البيت كما هو معتاد به فوضى ولكنها فوجئت به مرتبا فسألت الأطفال من فعل ذلك وقال الاطفال انهم لم يروا من فعل ذلك وبعد ذلك نست المرأة كل شىء بعد ذلك بأيام رجعت الزوجة ثانية لتجد البيت مرتب وكل شىء نظيف

والطعام مطهو فسألت الأطفال من جديد ولكن الأطفال قالوا انه لم ي
دخل احد الشقة وانهم رأوا الدمى تتحرك لكنها لم تصدقهم فسألت الجيران والأقارب ولكنهم جميعا أنكروا الموضوع فكانت ستجن ففي يوم عادت من العمل مبكرا لترى ماذا يحدث داخل شقتها ومن يدخلها لتفاجىء بالكاثة كانت أحدى الدمى واقفة تطهو الطعام على النار والأخرى ترتب البيت فصرخت المرأة ولكن الدمية سكبت عليها الزيت المغلى وجاء الجيران ليروا الزوجة وهى تصرخ فحكت لهم كل شىء فلم يصدقوها ونظروا للدمى فوجودها كما هى لا تتحرك وقالوا للزوجة ان هذا سببه الارهاق من العمل وكلام كثير من هذا النوع فقررت ان تذهب بالدمى الى شيخ ففتح الشيخ الدمى ووجد بداخلها قطن وعليه دماء فقال لها ان هذا القطن قد أخذ من مستشفى وعليه دماء وقاموا بحشو تلك الدمى به فأخذت الدمى إلى منطقة مهجورة وكانت تريد أن تشعل النيران فيهم ولكن الدمى هجمت عليها و لكنها كانت سريعة وسرعان ما اضرمت النيران في الدمى وكان يخيل لها أنها تسمع صوت صرخات صادرة عن الدمى.
الــــقــــصـــة الـــثـــانـــيـــة
حدثت هذه القصة في المحمدية - الجزائر
جرت أحداث تلك القصة في شتاء عام 2002 وفي المحمدية حيث كان هناك امرأة عاملة في المؤسسة تذهب كل يوم إلى عملها بانتظام وهي مطلقة وتعيش مع ابنتها الصغيرة التي تتركها في رعاية أمها (جدة البنت) لدى إنصرافها إلى عملها. وفي أحد الأيام تملكتها الدهشة والحيرة عندما رجعت إلى منزلها ووجدت الأواني والصحون قد غسلت والعشاء و الغداء موجودين على طاولة السفرة ، تكرر ذلك معها إلى أن قررت أن تعرف ما الذي يحدث في منزلها عند غيابها ، فعادت مرة إلى منزلها مبكراً على غير عادتها فوجدت دمية ابنتها منشغلة في تحضير الأكل!، فلما رأتها الدمية رمتها بالزيت الحار وقالت لها:"لماذا لم تستريني؟!". أصيبت المرأة على أثرها بصدمة عصبية فأدخلت المستشفى للعلاج لمدة سنة، القصد من كلمة "تستريني" هو أسف الدمية من انكشاف سرها أمام المرأة. والدمية كانت دمية سمينة و لها شعر طويل مضفور ولونه اسود... وهذه القصة شبيهه بالأولى قليلا .

الــــقــــصـــة الـــثـــالــــثــــة
حدثت هذه القصة في كويسنيل - كندا
تعرض دمية "ماندي" في متحف كويسنيل الواقع في ولاية كولومبيا البريطانية-كندا ، وهي واحدة بين أكثر من 30,000 عمل فني معروض للجمهور، لكن تلك الدمية مميزة على نحو يدعو للشلك، حيث تبرع أحدهم بتلك الدمية إلى المتحف في عام 1991 ، وكانت ملابسها آنذاك متسخة وجسمها متشقق ورأسها ممتلئ بالصدوع. وكان يقدر عمرها بأكثر من 90 عاماً، والقول الذي يشيع في المتحف حول تلك الدمية هو أنها "تبدو كدمية من الطراز القديم ولكنها أكثر من ذلك بكثير".
- المرأة التي تبرعت بالدمية "ماندي" تدعى "ميرياندا" وهي أخبرت أمين المتحف أنها كانت تستيقظ في منتصف الليل على صوت طفل يبكي في القبو، وعندما تحققت من مصدر الصوت وجدت باب النافذة مفتوح بالقرب من الدمية والهواء يتلاعب بالستارة أمامها بالرغم من أن باب النافذة كان مغلقاً سابقاً. كما أخبرت أمين المتحف لاحقاً بأنها لم تعد تسمع صوت بكاء الطفل في الليل بعد أن وهبت تلك الدمية للمتحف. البعض يزعم بأن لـ ماندي قوى غير عادية أو يبدو أنها اكتسبت تلك القوى بمرور السنين الطويلة ، ولكن بما أنه لا يعرف إلا القليل عن تاريخ تلك الدمية فلا يمكن أن نكون متأكدين بدقة عن ما حدث. ولكن في نفس الوقت لا يمكننا أن ننكر تأثيرها غير العادي على الناس من حولها

الــــقــــصـــة الـــــرابـــــعـــة
حدثت هذه القصة في بريطانيا
في 2 أكتوبر 2009 نشرت جريدة الصن The Sun البريطانية خبراً عن دمية قيل أنها تشيخ، أظهرت الصحيفة صورة الدمية كما هي ظاهرة هنا، وشبهتها على أنها :"مومياء فرعونية لكنها كانت في الماضي دمية عادية للأطفال". وتضيف الصحيفة بأن الدمية كانت في حالة جيدة عندما تم شراؤها ومنذ ذلك الوقت بدأت تشيخ حين وضعتها عائلة في العلية Attic في المنزل وأخرجتها بالصدفة بعد إنقضاء 11 سنة، وعندها شعروا بالذعر والصدمة لدى رؤيتهم للذبول وعلامات الهرم والتجاعيد على الدمية ! الدمية معروضة حالياً للبيع في أشهر موقع إلكتروني للبيع بالمزاد وهو eBay، وستحقق مالاً كثيراً على الرغم من أن الغموض ما زال يلفها.
والاعتقاد اساد في المجتمع الغربي.. انها اروح اطفال ماتت اجسدهم وعادوا ليسكونوا في دمى..أو محضر الروح حضر روح ميت واعطاه الدمية لكي تسكن فيها.

الــــقــــصـــة
 الـــــخـــامـــســـة
حدثت هذه القصة في الزقازيق - مصر
في أحد أيام شهر مايو وخلال موسم الإمتحانات من هذه السنة وقعت حادثة غريبة لشاب متزوج كان لدى زوجته دمية كبيرة ، في شقة في مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية من مصر ، كان ذلك الشاب يخاف من الدمية لسبب يجهله وذات يوم أخبر معارفه بأنه يرى الدمية تتحرك ، طبعاً لم يصدقوه وسخروا منه كثيراً فطلب من زوجته ان ترميها لكن احد السيدات اقترحت ان تأخذها.
- كان من عادة ابنتها السهر للمذاكرة حتى مطلع الفجر ، وفي نفس اليوم الذي دخلت فيه الدمية منزلهم كانت تحضر للإمتحان الذي سيبدأ في صباح اليوم التالي وعند الساعة 3:00 فجراً كانت فى حالة تركيز شديد وهي تجلس على الارض فلمحت خيالاً يمر من ورائها ذهاباً واياباً لأكثر من مرة فاقنعت نفسها بأنها مجرد أوهام ، خصوصاً أنها من أولئك الأشخاص الذين يخافون جداً من قصص وافلام الرعب، وهكذا استمرت في المذاكرة نائمة على ظهرها وهي تمسك الكتاب في يدها فأحست بأن هناك شيئاً ثقيلاً يجثم على الكتاب الذي بيدها ويضغط عليه ومع ذلك ظنت ان ذلك عائد إلى تعبها وحاجتها الماسة للنوم ، وبعد قليل بدأت تسمع صوت وقع أقدام كانت تدب على الارض بقوة غير أنها لم تر شيئاً وبعد لحظة سمعت صوت مفتاح الإنارة في الحجرة المجاورة ينفتح وينغلق من دون إضاءة !
- كانت هذه الغرفة خالية لأنه كان من عادة أمها أن تنام في نفس الحجرة التي تذاكر فيها ابنتها ، استمر هذا الصوت فترة وعندما دخلت الابنة الحجرة توقف الصوت ، ثم دخلت الحمام لتسمعت صوت طرقات على الباب فقالت لأمها بأنها في الداخل وعندما خرجت ذهبت لتخبر أمها انها خرجت ففوجئت بأن امها كانت تغط عميقاً في نومها، وعندما ايقظتها اخبرتها وسألتها إن كانت طرقت اباب الحمام فأجابتها بأن ذلك لم لم يحدث ، ومع ذلك تابعت الابنة تحضيراتها للإمتحان واستمرت معها الاصوات ، اصوات الخطوات ومفتاح الإنارة ، فاضطربت وقامت بتشغيل صوت القرآن الكريم وعلى رغم ذلك استمرت الاصوات وعندما حان أذن الفجر فقامت لتصلي واثناء ذلك شعرت بالخيالات تمر بجوارها دون ان ترى شيئاً !
- بعد شروق شمس الصباح ذهبت للإمتحان دون أن تخبر أمها عن الأمور الغريبة التي حصلت معها ، وعندما عادت من الامتحان ذهبت طبعاً لتنام وعند وقت العصر سمعت اصوات خطوات تسير بجوار السرير الذي كانت تنام عليه عادة مع أمها، وفوجئت لدى استيقاظها بأمها التي أخبرتها بأنها سمعت صوت أحد وكأنه يسير في أرجاء المنزل مع أنها لم تراه ، فاخبرتها ابنتها بما حدث معها في الليلة الماضية ولدى دخول الأم إلى الصالة وقعت عينها على تلك الدمية فطلبت من ابنتها التخلص منها لأنها لم تكن مريحة لها وعندما رمتها خارج المنزل شعرتا براحة رهيبة كأن هناك ثقلاً يجثم علي صدرهما ولما اخبرت حماتي جارهما الشاب بما حصل معهما قال لهما:"ألم تصدقوني جميعاً عندما اخبرتكم بأن هذه الدمية مسكونة! ".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق