الثلاثاء، 2 فبراير، 2016

على فراش الموت: عالم فضاء أمريكى يكشف حقيقة الكائنات الفضائية

فى بداية هذا التقرير يجب التنويه إلى أن موضوع مثل هذا لن يحسم قريبا، طالما أنه لا توجد أدلة حقيقية واقعية تثبت صدق هذا الكلام؛  حيث ادعى أحد كبار العلماء السابقين فى شركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية فى لحظاته الأخيرة على فراش الموت، أن الكائنات الفضائية حقيقة، وأن بعضها قد زار كوكب الأرض.
وتم تصوير مقطع فيديو مدته 33 دقيقة، قبل وقت قصير من وفاة العالم "بويد بوشمان" فى 7 أغسطس عام 2014، إلا أن المقطع لم يظهر إلا مؤخرا، وبدأ يحظى باهتمام واسع النطاق.
وقال "بوشمان" فى بداية الفيديو، "لدى تصريح سرى أود الإدلاء به"، ثم بدأ يسرد حوادث وقعت بسبب الكائنات الفضائية، على حد قوله، منها حادثة "روزويل" فى عام 1947، عندما تحطم بالون مراقبة عسكرى من سلاح الجو الأمريكى.
وذكر "بوشمان" تفاصيل حول زوار الفضاء والأجسام الغريبة والتكنولوجيا المضادة للجاذبية، التى تطورها الولايات المتحدة وروسيا والصين فى المنطقة 51 (منشأة فى الجيش الأمريكى)، كما يقول.
وفى أثناء الفيديو رفع بوشمان "أدلة مصورة" على وجود الكائنات الفضائية، ووصفهم فى الفيديو بأن عيونهم وأنوفهم مختلفة عن البشر، وأنهم يستطيعون قراء توارد الخواطر العقلى.
ويقول "بوشمان": "كان طولهم حوالى 1.5 متر، ولديهم ثلاثة عظام بارزة على الظهر، وأضلاع أقل من البشر، وأصابع اليدين والقدمين مثل البشر".
ووفقا لبوشمان، فهناك نوعان مختلفان من الكائنات الفضائية، وهما يعيشان فى مجتمع أشبه بمزرعة للماشية، جماعة منهم رعاة بقر، والجماعة الأخرى لصوص يسرقون من الماشية، كما قال إن عُمْر بعضهم يمكن أن يمتد إلى 230 عاما.
ويقول: "إن "رعاة البقر" أكثر ودا ويميلون لعمل علاقة أفضل مع البشر".
ويدعى "بوشمان" أن المخلوقات الفضائية هم سكان كوكب يسمى Quintumnia، الذى يقع على بعد 68 سنة ضوئية عن الأرض، ومع ذلك فالمسافة تأخذ منهم فقط 45 دقيقة؛ للوصول إلى كوكب الأرض.
وذهب العالم المتوفى إلى القول إنه رأى فعلا منازلهم؛ لأنه أعطى لهم كاميرا لالتقاط صور لمنازلهم، ومع ذلك من الصعب معرفة ما تحتويه تلك الصور؛ لأنها تظهر ضبابية.
بالرغم من ذلك لا يمكن التحقق من أقوال العالم الفضائى الكبير بوشمان؛ لأن كل الأدلة التى ظهرت معه فى الفيديو يمكن شرائها ببساطة من متاجر وول مارت الأمريكية. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق