الاثنين، 4 يناير، 2016

طاعون الرقص، الاحتراق الذاتي، همهمة بلدة تاوس و أحداث غامضة اخرى لم يجد لها العلم اي تفسير

طاعون الرقص في عام 1518م، بدأت سيدة تُدعى “تروفيا” بالرقص بشكل مفاجئ في شارع فراو بستراسبورغ، ليس بهدف التسلية وإنما بفعل هاجس غامض انتابها، وما هي إلا أسابيع قليلة حتى انتشر هذا الهاجس المرعب في المدينة بأكملها وانضم لها أكثر من 400 شخص يرقصون بشكل متواصل ليلا ونهارا لمدة استمرت لأشهر، البعض منهم مات بفعل سكتات دماغية وإرهاق شديد ونوبات قلبية حادة لكن حتى هذا اليوم لم يُعرف سبب الهاجس الغريب للرقص.

همهمة بلدة تاوس

همهمة بلدة تاوس
يعاني سكان بلدة تاوس الواقعة في نيو مكسيكو من حالة غريبة وهي سماعهم لصوت بشكل مستمر غير معروف المصدر، فالبلدة الصغيرة تتمتع بهدوئها النسبي إلا أن هذا الصوت الذي بدأ يظهر منذ فترة والذي يشبه صوت محرك ديزل قطع هدوء البلدة وحولها إلى جحيم بسبب عدم معرفة مصدره على الرغم من التحقيقات المكثفة التي تدور حوله.

اختفاء هارولد
الأحداث الغامضة ، اختفاء هارولد
في ديسمبر من عام 1967م، ذهب هارولد هولت إلى شاطئ شيفيوت بأستراليا للسباحة وفجأة اختفى دون أي أثر، فقد كان وقتها يشغل منصب رئيس وزراء استراليا، وقامت أستراليا بشن أكبر عملية بحث بحرية وبرية دون العثور على أي خيط يدل على كيفية اختفاءه ما جعله لغزا حتى اللحظة.
الاحتراق الذاتي
الاحتراق الذاتي

في 15 ديسمبر 1982م، وُجدت “جيني سافين” مشتعلة بها النيران بينما كانت تجلس على كرسيها، وقال والدها أنه رأى ضوء فلاش يلمع في زاوية عينيها ويديها قبيل اشتعلاها بلحظات ثم وبشكل مفاجئ أصبحت كرة ملتهبة متفحمة، الشرطة لم تتمكن من العثور على أسباب لاحتراقها المفاجئ كما الأطباء والعلماء وبقي سبب اشتعال النيران فيها مجهولا حتى اليوم!
المطر الأحمر

المطر الأحمر

في عام 2001 وفي شهر يوليو إلى سبتمبر، تسقط أمطار غزيرة بشكل متقطع في ولاية كيرالا جنوب الهن،. لم يكن هذا المطر عادياً، فقد كانت مياه الأمطارحمراء اللون وكأن الغيوم تبصق دما! وأعلنت الحكومة الهندية أنها بسبب الجراثيم المحمولة جوا من الطحالب الأرضية، ولكن تقرير وسائل الاعلام الذي نُشر في عام 2006م ادعى أن الجسيمات الملونة كانت خلايا من خارج كوكب الأرض، وعلى الرغم من إجراء العديد من البحوث إلا أن المطر الأحمر لا زال لغزا غريبا فيلم يفسره العلم!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق