الخميس، 11 فبراير، 2016

الحركة الرائيلية والمخلوقات القادمة من الفضاء


تعتبر حركة الرائيليين Raelians المؤسس لشركة كلونايد Clonaid 
التي تعمل في استنساخ البشر والتي زعمت أنها استنسخت أول طفل بشري، 
ويوجد حوالي 40,000 عضو منتمي إلى تلك الحركة حسب زعمها 
وموزعين في عدد من البلدان حول العالم، على الرغم من صعوبة التحقق من دقة ذلك الرقم. 

ويقال أن "رائيل" مؤسس تلك الحركة انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية 
بعد تعرضه للمضايقة من الفرنسيين حسب إدعائه، 
تعتقد تلك الطائفة أن البشر خلقوا عن طريق مخلوقات قادمة من الفضاء الخارجي، 
وحسب اعتقادهم يعتبر البشر نتاج تعديل جيني من قبل تلك المخلوقات 
التي وصلت إلى مستوى عال من هندسة المورثات.
تأسست حركة الرائيليين في فرنسا عام 1973 من قبل صحفي سابق 
عمل في مجلة تهتم في سباقات السيارات. 

وفي صباح أحد أيام ديسمبر من عام 1973 كان ذلك الصحفي كلاود فوريلهون 
في طريقه إلى عمله في بلدة ريفية فرنسية تدعى كليرمونت فيراند 
ولكن بدلاً من الذهاب إلى مكتبه اندفع متوجهاً إلى بركان مجاور! 
وفقاً لكتاب كتبه فوريلهون المعروف حالياً باسم "رائيل". 
حركة عالمية !

يقول فوريلهون أنه اتصل مع مخلوقات قادمة من الفضاء نزلت من طبق طائر 
وتحدثت بطلاقة وباللغة الفرنسية واخبرته أن البشر صنعوا في مختبرات 
من قبل أشخاص أتوا من كوكب آخر، ويعرف هؤلاء الأشخاص باسم إيلوهيم Elohim 
وهي كلمة عبرية قديمة تعني: "أولئك الذين هبطوا من السماء". 
كما تستخدم تلك الكلمة للإشارة إلى الله في الصلوات اليهودية. 
أخبرت الكائنات فوريلهون بضرورة نشر كلمة الألوهيم على الأرض تحضيراً لعودتهم. 
يصفهم فوريلهون بأنهم كائنات صغيرة يزيد طولها قليلاً عن متر واحد 
وجلودهم خضراء شاحبة وعيونهم كبيرة ولوزية الشكل ولهم شعر داكن طويل. 
ومنذ تلك الحادثة تزايد عدد الرائيليون كحركة عالمية 
حيث تحدثت تقارير عن انتقال "رائيل" نفسه إلى الولايات المتحدة الأمريكية 
بعد معاناته من السلطات الفرنسية.


مفهومهم للحياة الأبدية

يعود اهتمام الرائيليين في الاستنساخ إلى اعتقادهم 
بأن النفس البشرية تفنى عندما يموت الجسد. 
لذلك يعتقدون أن المفتاح للحياة الأبدية ليس هو النفس البشرية 
ولكن إعادة صنع الأفراد من الحمض النووي DNA . 
في عام 1997 أسست جماعة الرائيليين كلونايد وزعمت أنها استنسخت أول مخلوق بشري. 
وفي عام 1990 غير الرائيليون رمزهم الذي كان أصلاً عبارة عن صليب معقوف يتوسط نجمة داوود. 
والهدف من ذلك تطوير العلاقات مع إسرائيل وإقناع حكومتها ببناء سفارة لـ إيلوهيم في القدس.

- ومؤخراً حاولت حركة الرائيليين إقامة مهرجان جنس جماعي 
تحت ذريعة الترويج لفكرة السلام العالمي ونبذ العنف في إسرائيل 
إلا أنها هوجمت من قبل الرأي العام، كان المهرجان سيضم طقوس جنسية 
يشارك بها الرجال والنساء وأيضاً الشاذين جنسياً من الطرفين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق